We have moved all non-book items like Speeches, Madani Pearls, Pamphlets, Catalogs etc. in "Pamphlet Library"

Book Name:Naik Bannay ka Nuskha

الْعَمَلِ، ولكن يَهتَدون إلَى الذِّكرِ بالإضافةِ إلى السُّكُوتِ والْفُضُول ويَستَمرُّون عليه[1].

صلّوا على الحبيب!  صلّى الله على محمد

 

فضل التوبة

إخوتي الأحباء! أرَأَيتُم كيف أنَّ مُواصَلَةَ العَمَلِ الصَّالِح خَيرٌ لََنا أيضًا عِندَ عَدمِ الاشتِياقِ والرَّغبَةِ، وإلَيكُم كَيفيَّةَ إصلاحِ النَّفسِ، فلا بُدَّ أن تَعمَلُوا وَفْقَ ذلك، فإنَّكُم سَتَجِدُون هَدَفَكُم في يَومٍ مَّا، وفي الْجائِزَةِ السَّادِسَةَ عَشَرَ ترغِيبٌ في التَّوبَةِ عن الذُّنُوبِ يَومِيًّا بَعدَ أَداءِ صَلاةِ التَّوْبَةِ، والتوبةُ أفضَلُ طَرِيقَةٍ لإرضَاءِ الله تَعالى وإصلاحِ النَّفسِ، وهكَذا كُلَّما حدَثَ ذَنبٌ وَجَبتْ التوبَةُ في الْحَالِ، لِأَنَّ تَأخِيرَ التَّوبَةِ ذَنبٌ آخَرُ، وَإلَيكُم فَضلَ التَّوبَةِ: قالَ رَسُولُ الله صلّى الله تعالى عليه وآله وسلّم: «التائِبُ مِن الذَّنْبِ كَمَنْ لا ذَنْبَ لَه»[2]، اِرْتَبِطُوا ببِيئَةِ الْمَدينَةِ


 



[1] "كيمياء سعادة"، ٢/٧٧١.

[2] أخرجه ابن ماجه في "سننه"، كتاب الزهد، باب ذكر التوبة، ٤/٤٩١، (٤٢٥٠).



Total Pages: 32

Go To